احتفالات متواصلة بمناسبة يوم المسرح العالمي في مسرح الرشيد وفي المسرح الوطني  30-03-2016, 08:57

احتفالات متواصلة بمناسبة  يوم المسرح العالمي في مسرح الرشيد وفي المسرح الوطني
احتفالات متواصلة بمناسبة  يوم المسرح العالمي في مسرح الرشيد وفي المسرح الوطني

احتفالات متواصلة بمناسبة  يوم المسرح العالمي في مسرح الرشيد وفي المسرح الوطني

احتفالات متواصلة بمناسبة  يوم المسرح العالمي في مسرح الرشيد وفي المسرح الوطني


احتفالات متواصلة بمناسبة  يوم المسرح العالمي في مسرح الرشيد وفي المسرح الوطني

احتفالات متواصلة بمناسبة  يوم المسرح العالمي في مسرح الرشيد وفي المسرح الوطني

احتفالات متواصلة بمناسبة  يوم المسرح العالمي في مسرح الرشيد وفي المسرح الوطني

تغطية : إنعام عطيوي

           طه رشيد

تحت شعار " المسرح حياة " ومن اجل اعادة الحياة لمسرح الرشيد نظمت دائرة السينما والمسرح، وبالتعاون مع مجموعة من الفنانين والشباب المتطوعين الذين بذلوا جهودا كبيرة ومعتبرة من اجل اعادة ترميم هذا مسرح ، احتفالا مهيبا، صبيحة يوم الأحد الموافق 27/3/2016، بمناسبة يوم المسرح العالمي . جرى الاحتفال على هذا الصرح الفني الكبير بحضور الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة ومدير عام دائرة السينما والمسرح وكالة السيد جابر الجابري . انطلق الاحتفال بقراءات شعرية للشعراء حميد قاسم وحمزة ألحلفي والشاعر مجاهد أبو الهيل الذي سبق قصيدته بكلمة حيا فيها جهود الشباب وداعيا الى اعادة الروح لكل المراكز الفنية دون نسيان الدراما العراقية التي تعاني، بسبب شحة التمويل، من تراجع كبير في هذه الفترة. تلا ذلك دخول الفنان الكبير سامي عبد الحميد ليعلن عن تقديم مقاطع منفصلة في عرض متصل لمشاهد مسرحية تجدد ذاكرة الفن العراقي واستذكر فيها الفنانون العراقيون أعمالهم الفنية التي سبق وإن قدمت على خشبة مسرح الرشيد بدموع الحب لإعادة إحياء هذا الصرح الثقافي المهم . بدأ العرض بمشهد من مسرحية لير ثم توالت المشاهد المتبقية من مسرحيات: تفاحة القلب، الجنة تفتخ ابوابها متأخرا. الهذيان.مخفر الشرطة. روميووجوليت في بغداد . وقد ساهم بتجسيد هذه المشاهد الفنانون سامي عبد الحميد وسهى سالم والاء حسين ورائد محسن وحكيم قاسم ومناضل داود وشذى سالم ويحيى ابراهيم . ثم جاءت كلمة وزارة الثقافة التي القاها الوكيل الاقدم السيد جابر الجابري التي حيا فيها سواعد الفنانين والشباب الذين ساهموا برفع " النفايات" من هذا المسرح واعادت الوجه الناصع له مطالبا ان تستمر الجهود من اجل تنظيف الفساد واحالة الفاسدين سواء في الثقافة او في اي مرفق من مراق الدجولة لمحاكمات عادلة من اجل كشف الفساد وهدر الاموال بدون وجهة حق. بعد ذلك قام الجابري بتوزيع قلائد الإبداع للشباب المتطوعين بإحياء مسرح الرشيد ووزعت شهادات تقديرية للفننين والمبدعين الذين أسهموا في إحياء هذا المكان .

ومن الجدير بالذكر إن انطلاق الشرارة الأولى لفكرة إحياء مسرح الرشيد جاءت من قبل الفنان علاوي حسين والذي جمع ما يقارب 300 توقيع وانضم إلى إحياء هذه الفكرة كل من الفنانين " ماجد درندش واحمد حسن موسى ويحيى إبراهيم واحمد شرجي ورائد محسن وجبار جودي وإبراهيم حنون وحاتم عودة " إضافة إلى مشاركة مجموعة من الشباب والشابات التابعين للمراكز التطوعية وختم الجابري احتفالية مسرح الرشيد بقوله لقد أحرج هؤلاء الشباب بعطائهم كل إمكانيات وزارة الثقافة وقفت محرجة أمام إبداعهم الذي رسم البسمة والفرح على وجوه الجمهور ونقل الوكيل الاقدم تحيات وزير الثقافة السيد فرياد رواندزي ومعبرا عن فرحته بهذه المبادرة التي جاءت بإبداع فنانين وشباب متطوع لا هم لهم سوى اعلاء شأن الثقافة في بلادنا.

لابد من الاشارة هنا للمقطوعات الموسيقية الجميلة للفنان سامي نسيم وفرقته ضاربين على اعوادهم ناثرين الفرح قبل بدء الاحتفالية .

انتقل المحتفلون مساء الى المسرح الوطني ( الذي  مدخله بفيلكسات الاعمال المسرحية التي انجزت خلال عام كامل يتوسطهم بوستر المهرجان بشعار مؤثر " نحن الضي ونحن الفي .. ونحن لسان الشعب الحي) لتنطلق الاحتفالات الرسمية بمناسبة يوم المسرح العالمي والتي ابتدأت بالعرض المسرحي التعبيري         " سيلفون" من تأليف واخراج محمد مؤيد وسينوغرافيا بشار عصام ودراماتورج الفنان قاسم زيدان ومن اداء فرقة الرقص التعبيري التابعة لدائرة السينما والمسرح.

وبعد العرض قرأت كلمة يوم المسرح العالمي التي كتبها هذا العام المخرج الروسي "اناتولي فاسلييف " وقام بقراءتها الفنانون طلال هادي والاء حسين وعلاء قحطان. جاءت بعد ذلك كلمة قسم المسارح القاها مدير القسم الفنان غانم حميد مستعرضا ما انجزمن اعمال مسرحية ومستذكرا الفنانين الذين رحلوا وتركوا بصماتهم واضحة في تاريخ المسرح العراقي .

عرض بعد ذلك فيلما وثائقيا " عنقاء" سيناريو وحوار طلال هادي، مونتاج علي السامرائي وهو من اخراج الفنان فارس طعمة التميمي.

وقدم عضو الفرقة السمفونية العراقية الفنان ادوار كاظم معزوفات على الة " الجلو" نالت استحسان الحضور.

ثم جاءت كلمة وكيل وزير الثقافة مدير عام الدائرة وكالة السيد جابر الجابري ليؤكد على اهمية اعادة المرافق الفنية المهملة الى حاضنة المسرح العراقي مثل مسرح الرشيد ومسرح المنصور، مشيدا بجهود الفنانين والشباب الذين ساهموا باعادة الروح الى مسرح الرشيد.

واستذكر الجابري الاموال التي هدرت في مشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية قائلا " لو صرفت عشرة بالمائة منها على مرافق الثقافة في كل العراق وليس في مسرح الرشيد والمسرح الوطني مجمع مسرح المنصور، لكانت الثقافة في العراق بعز عرسها ونشوتها".

بعد ذلك كرم السيد الجابري الاعمال المسرحية التي ساهمت بالمشاركة في مهرجانات مسرحية خارج العراق، وساهم بالتكريم معاون مدير الدائرة الاستاذ اسماعيل الجبوري ومدير المسارح غانم حميد ونقيب الفنانين الاستاذ صباح المندلاوي...

 

نسخة للطباعة ارسل لصديق

الرئيسية | من نحن ؟ | معرض الصور | مكتبة الفديو | الاعلانات | خريطة الموقع | الاتصال بنا

السينما والمسرح تنصح بشدة التصفح عبر الفاير فوكس