رائحة حرب ... تلهب جمهور مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي بدورته (٢٥  18-09-2018, 01:03

رائحة حرب ... تلهب جمهور مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي بدورته (٢٥



خاص و حصري بالموقع الرسمي :

رائحة حرب ... تلهب جمهور مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي بدورته (٢٥) و تسطر امجاد الذات العراقية في سوح الحياة المتشظية بدوي القنابل و الصراعات


متابعة : زينب القصاب

عرضت مسرحية ( رائحة حرب ) للفرقة الوطنية للتمثيل على خشبة مسرح السلام في عاصمة مصر الكنانة ( القاهرة ) ضمن فعاليات مهرجان القاهره للمسرح التجريبي بدورته( ٢٥ ) و ليومين متتاليين .. المسرحية من تاليف الكاتب المبدع الدكتور مثال غازي ومن اخراج المجتهد عماد محمد وتمثيل الفنان الكبير عبد الستار البصري والفنانه القديرة بشرى اسماعيل و الفنان الشاب الموهوب امير حسان .. الموقع الرسمي اجرى اتصالا مع مؤلف العمل الدكتور مثال غازي كي يقف على اخر اخبار المشاركة العراقية في المهرجان حيث قال :

شكرا للموقع الرسمي و لتواصله معنا .. لقد اثارت المسرحية بعد عرضها لجمهور المهرجان جدلا واسعا لكونها تمثل شكلا مغايرا عن نمط عروض المهرجان بسبب جرأتها ومغايرتها الاسلوبيه ولكونها تنتمي الى عروض مابعد الحداثه التي تعتمد التقنيه الرقميه كاساس عمل جنبا الى جنب اداء الممثل ومعرفيات النص وهو اسلوب تفرد به المخرج عماد محمد صاحب الجوائز الاهم في مهرجانات القاهره للمسرح التجريبي اذ حاز في عرض عربانه ثلاث جوائز في دوره واحده ولذلك وجد المهرجان في هذه السنه وهو يحتفل بمناسبه مرور خمسه وعشرون عاما على تاسيسه ان يكون محور المهرجان النقدي عنوانا ( المسرح تحت دوي القنابل ) فاختيرت عروض من لبنان وسوريا والعراق لتكون عينات المحور النقدي فاختيرت مسرحية ( رائحة حرب ) من العراق لتكون مادة هذا المحورالفكري لتمثل هذه المسرحية وثيقة ادانه تاريخيه وفنيه للحرب في مسبباتها ونتائجها وتاثيراتها السلبيه على بنية مجتمعاتنا العربيه وقد اشاد جمهور المهرجان العربي بجراءة الطرح ومغايرة الاسلوبيه الواضحه في العرض العراقي كما ابدع الفنان الكبير عبد الستار البصري والفنانه القديرة بشرى اسماعيل في دورهما كما اشاد الجميع بموهبة الشاب الموهوب امير حسان

وأضاف الدكتور مثال غازي : 
لقد نشرت جريدة المهرجان ثلاث مقالات نقديه مهمه عن العرض العراقي وهي تستعرض تارة وتلقي الضوء نقديا تارة على مستويات العرض من حيث السينوغرافيا والاداء والنص كما اشادت هذه النقود بسينوغرافيا العرض الهائله التي وصفتها احدى المقالات (بالساحره ) وبان العرض العراقي بحاجه الى جهد نقدي متفرد ليتم شرحه وتحليله على مستوى الشكل والمضمون 
لقد كان المسرح العراقي حاضرا بقوة في هذا المهرجان رغم كل الصعوبات الماليه والفنيه التي واجهت العمل ليثبت صلابة وقوة واصرار المسرح العراقي على دحر الظروف ليجد له مكانه الذي يليق به.

نسخة للطباعة ارسل لصديق

الرئيسية | من نحن ؟ | معرض الصور | مكتبة الفديو | الاعلانات | خريطة الموقع | الاتصال بنا

السينما والمسرح تنصح بشدة التصفح عبر الفاير فوكس