ماكو مثلنه .. أضخم انتاج مسرحي كوميدي لدائرة السينما و المسرح يحمل بين طياته مفأجاة فنية كبيرة  2-11-2017, 22:53


ماكو مثلنه .. أضخم انتاج مسرحي كوميدي لدائرة السينما و المسرح يحمل بين طياته مفأجاة فنية كبيرة

ماكو مثلنه .. أضخم انتاج مسرحي كوميدي لدائرة السينما و المسرح يحمل بين طياته مفأجاة فنية كبيرة

ماكو مثلنه .. أضخم انتاج مسرحي كوميدي لدائرة السينما و المسرح يحمل بين طياته مفأجاة فنية كبيرة

ماكو مثلنه .. أضخم انتاج مسرحي كوميدي لدائرة السينما و المسرح يحمل بين طياته مفأجاة فنية كبيرة

ماكو مثلنه .. أضخم انتاج مسرحي كوميدي لدائرة السينما و المسرح يحمل بين طياته مفأجاة فنية كبيرة

ماكو مثلنه .. أضخم انتاج مسرحي كوميدي لدائرة السينما و المسرح يحمل بين طياته مفأجاة فنية كبيرة

     



ماكو مثلنه .. أضخم انتاج مسرحي كوميدي لدائرة السينما و المسرح يحمل بين طياته مفأجاة فنية كبيرة 


تحقيق : سراب الشريف


يواصل المخرج طلال هادي مع نخبة كبيرة من المع نجوم الفن العراقي دريباتهم اليومية على المسرحية الجماهيرية الكوميدية (ماكو مثلنه) والتي تعد اولى مشاريع دائرة السينما والمسرح لاعادة العائلة العراقية الى دور العرض و استقطابها بمسرحيات هي امتداد لرقي عروض المسرح الكوميدي الجماهيري العراقي .. الفريق الاعلامي لدائرة السينما والمسرح كان متواجدا اثناء التمارين في قاعة الرائد المسرحي (عوني كرومي) في المسرح الوطني للوقوف عن ماهية العرض المسرحي الذي كتب نصه المؤلف (جمال الشاطي) 
تعالج المسرحية مختلف الأوضاع والمشاكل التي يعاني منها المواطن العراقي بإسلوب ساخر لا يخلو من المواقف الكوميدية البعيدة عن السطحية والابتذال وبما يليق بالعائلة العراقية ويوفر لها المتعة المطلوبة بشكل هادف.. المسرحية من تمثيل الفنان كاظم القريشي، الفنانة ميلاد سري، الفنانة ازهار العسلي، الفنان علي جابر، الفنان خضير ابو العباس، الفنان نزار علوان، الفنان صادق الوالي، والمطرب فقار سعدي الحلي، و فنانون اخرون 
وستذهب البطولة إلى نجمة عراقية ستكون مفاجأة دائرة السينما والمسرح لجمهورها .

ولأجل تسليط الضوء على هذا العرض الجماهيري الكبير التقينا مخرج العمل الفنان طلال هادي للحديث عن المسرحية :

أكد ان هذا العمل يعد باكورة اعمال دائرة السينما والمسرح، ضمن دائرة الاعتماد على قدراتها الادارية و الفنية و التقنية بالانتاج، والعمل الجديد عبارة عن ( احتفالية )مسرحية جماهيرة كبيرة تضاف الى سجل المسرح العراقي الرائد، وعودته بعمل يليق بعوائلنا الكريمة ويعد جزء من مشروع المسرح البديل الذي يستوعب الجميع.. يشارك في هذا العمل الكبير نجوم الفرقة الوطنية للتمثيل ونجوم من الفرقة الوطنية للفنون الشعبية.. ومن ثم توجه الادارة العامة لدائرة السينما والمسرح بتخفيض سعر تذكرة الدخول لجعلها تتناسب والوضع الاقتصادي للعائلة العراقية، مما يتيح الفرصة الاكبر لكل طبقات المجتمع بالاستمتاع في مشاهدة هذا العمل المسرحي الكبير والتواصل مع نجومهم بشكل مباشر من خلال خشبة المسرح. .. همنا الاول كان ينصب على جودة المضمون الذي يليق بالمشاهد والفن العراقي الراقي على حدٍ سواء، وكما معروف ان دائرة السينما والمسرح ليست جهة تجارية تسعى الى الربح على حساب ذائقة العمل ، بل تسعى الى العودة بمسرحنا الذي يزدهر بنشاطه الثقافي والاجتماعي ويحفز جميع الافراد للعودة الى الحضور للمسرح بقوة ومشاهدة الاعمال بكل احترافية واحترام للذائقة الفنية والادبية والتربوية، وخصوصا نحن اليوم امام اضخم انتاج مسرحي لعام ٢٠١٧ فيه اكثر من ثلاثين فنان، اضافة الى فرق فنون الرقص الشعبي واغاني المربعات البغداديه القديمة..

وجاء دور أحد أبطال المسرحية للحديث عنها :
الفنان (كاظم القريشي) وهو يتحدث عن تجربته الأولى في المسرح الكوميدي وتوقعاته لهذا العمل قائلا :
بالرغم من مشاركتي الاولى في مسرحية كوميدية لكن بالنتيجة انا ايضاً خريج قسم المسرح اضافة الى كوني احد اعضاء الفرقة الوطنية كممثل مسرح، وعملت في المسرح الجاد لكن قد تكون الدراما ابعدتني نوعا ما عن المشاركة في الاعمال المسرحية ولكن لابد من الرجوع للحب الاول المسرح.. دوري في العمل ليس كوميديا بمعنى الكلمة وانما يتناسب مع شخصيتي التي اعتاد الجمهور ان يراني فيها.. وحقيقة انا احببت المشاركة لكونه من الاعمال ذات طابع الانتاج المباشر لدائرة السينما والمسرح اي اننا لن نقع تحت دكتاتورية منتج معين وانما باشراف مباشر من قبل ادارة الدائرة والتي ليس هدفها كمية التذاكر المباعة دون النظر الى المحتوى، هنا اختلفت الموازين حيث العمل ونوعيته هما سيدا الموقف.. ومثل هكذا اعمال تضاف الى اسم الفنان وتاريخه ويجب ان تعود بقوة الى المسرح، حتى تحضر العائلة العراقيه وهي مطمئنة بانها لن تشاهد ما يخدش حيائها.. ودوري في المسرحية هي شخصية معلم موجود في المحلة عاش قصة حب مع سيدة تعود للوطن من بعد سنوات غربة طويلة ويستقبلها اهل مدينتها بالافراح مرحبين بعودتها ومن ثم تتوالى الاحداث.. 
انا اتوقع النجاح الباهر لهذا العمل لانه يمتلك كل مقومات النجاح بوجود خيرة من الممثلين الذين يشهد تاريخهم ويتحدث عنهم اعمالهم الرصينة .. اضافة الى وجود انتاج فني محترف من قبل ادارة السينما والمسرح واخراج فني رائع من نص ابدع فيه المؤلف..

وختام تحقيقنا الصحفي مسك حيث الفنانة ميلاد سري وهي احدى نجمات العمل كي تحدثنا عن طبيعة دورها قائلة :

اشارك بهذه المسرحية بدور (وفية الدلاله) شخصية كوميدية معارضة للاحداث التي تحصل وتنتقدها بطريقة كوميديه وبعد توالي الاحداث حتى يكتشفوا ان كلامها صائبا، انا حقيقة اتمنى ان يلاقي العمل صداه الذي يستحقه لما يمتلكه من رصانة وحبكة في الجوانب الفنية المتمكنه وخاصة اننا من خلاله سنلتقي بالعائلة العراقية مجدداً بروح المحبة والعودة للاعمال المسرحيه التي ستخلد.. 
تمنياتنا لهذا العمل المنتظر بالنجاح الباهر وان يساهم جدياً بالعوده الى النظرة الاولى لمسرح العائله العراقيه بكوميديته وشعبيته والتسابق للحضور والاستمتاع بعروضه .


نسخة للطباعة ارسل لصديق

الرئيسية | من نحن ؟ | معرض الصور | مكتبة الفديو | الاعلانات | خريطة الموقع | الاتصال بنا

السينما والمسرح تنصح بشدة التصفح عبر الفاير فوكس