أكرم ناجي الطائي : المسرح الوطني .. بيتي الأول وفيه كنزي الكبير محبة الناس واحترامهم  12-11-2017, 16:01


أكرم ناجي الطائي :  المسرح الوطني .. بيتي الأول وفيه كنزي الكبير محبة الناس واحترامهم


أكرم ناجي الطائي :
__ المسرح الوطني .. بيتي الأول وفيه كنزي الكبير محبة الناس واحترامهم


__ من يدير المسرح عليه ان يكون طائرا للمحبة


حوار : عباس الركابي


المكان – الكرادة الشرقية .. أرض ترابية جعل منها أبناء الكرادة ملعبا لفرقهم الشعبية , وكان فريق اتحاد الكرادة في المقدمة منها كونه الفريق المشار اليه بالبنان دائما ومن الفرق البغدادية المميزة .. وكان ملعب الكرادة مسرحا لفنونه وانتصاراته بفضل المدرب أكرم ناجي الطائي الذي لم يكن يعلم ولم يدر في خلده ان الأرض الترابية التي يقف عليها بمعية كتيبته الكروية ستصبح صرحا فنيا كبيرا مازال يعد الأول في العراق وسيكون هو بذاته مديرا للمسرح .. الذي حمل ببهاء اسم المسرح الوطني العراقي .. انه أكرم ناجي الطائي الذي كان لموقعنا الرسمي الالكتروني هذا الحوار معه قبل أن يضع خطواته الاولى على عتبة التقاعد بعد أن وهب عصارة سنينه لخدمة هذا الصرح اللائذ بخيمة دائرة السينما والمسرح .

# كيف بدات حكايتك مع المسرح الوطني ؟

كنت موظفا في دائرة السينما والمسرح التي كان مقرها في الصالحية و ارتأيت ان أكون قريبا من منطقة سكني ومرابع الصبا والذكريات الجميلة في هذا المكان تحديدا فتم نقلي الى المسرح الوطني حسب طلبي لأصبح معاونا لمدير المسرح الذي كان آنذاك الفنان القدير قاسم الملاك عام 1998

# وماهي العلامات المضيئة التي سجلتها في هذه المدة ؟

العمل بالمسرح وفي ادارته تحديدا له نكهة خاصة لاتخلو من العناء وحينما كنت معاونا كما ذكرت كانت المدة التي شغلت بها هذا المنصب غزيرة بالمهرجانات والاحتفاليات والعروض استطعت من خلالها أن احقق منجزا تعاونيا مع الزملاء العاملين لان العمل في هكذا صرح فني يعتمد على التكامل الابداعي في انجاح النشاطات وبالتالي هو نجاح للجميع ويبقى لنا فخر ادارة هذه الكوادر الفنية المبدعة وقد عاصرت العديد من الادارات العامة .

# ماهي ابرز النشاطات التي عاصرتها وكنت جزءا منها ؟

كثيرة هي النشاطات وأغلبها كبيرة وذات أهمية من حيث ان المسرح الوطني لاتقام عليه النشاطات المترهلة لهذا اكتسب المسرح صداه الذي وصل جميع الدول العربية والاجنبية التي كانت تاتي الينا مباشرة كادارة لطلب اقامة احتفالياتهم الرسمية واعياد استقلال بلدانهم ولدينا الكثير من الشهادات الدولية من السفارات حول هذا الموضوع .. الا انه يبقى عرض مسرحية ( بودي كارد ) لنجم الكوميديا العربي عادل امام أبرزها وتلتها مسرحية للفنان العربي سمير غانم والنجمة نرمين الفقي وعروض الفرقة السمفونية الوطنية الاستثنائية , وعروض الموسيقار العالمي نصير شمه , ومهرجان الشباب العربي للمسرح , والمهرجان الدولي للمسرح , والمسرح ضد الارهاب مؤخرا فضلا عن عدد من المسرحيات الكوميدية الشعبية مثل ملعب المنافقين - وقمر خانم - وابن البلد - وعالم دخان والعديد من العروض المسرحية التراجيدية و المهرجانات الموسيقية والغنائية الوطنية وعروض الاطفال والعروض السينمائية .

#متى أصبحت مديرا للمسرح ؟

بعد أن احيل الفنان القدير قاسم الملاك على التقاعد حل بدلا عنه الفنان مناف طالب وبعد اشهر قليلة تسنمت ادارة المسرح الوطني بعد عام 2003 وأنا استعد لترك المنصب لبلوغي السن القانوني للتقاعد نهاية هذا العام .

# ماهي أبرز الأحداث التي رافقتك طيلة 14 عاما من الخدمة الإدارية و الفنية في المسرح ؟

ابرز الاحداث و التي لم تغيب عن ذاكرتي في مرحلة استثنائية مر بها الوطن عندما ساهمنا بالدفاع عن المسرح الوطني بعد أن أصبح عرضة للسراق حينما كانت الفوضى تسود البلاد من أقصاه الى أقصاه ابان السقوط وبدايته كانت قاتمة مظلمة ولكن اصرارنا بالحفاظ على المسرح جعله شامخا الى الابد .. انا وزملاء آخرون منهم الفنان الكبير قاسم الملاك .. و الفنان فؤاد ذنون و اخرون وبعدها كرمنا السيد وزير الثقافة آنذاك نوري الراوي على هذا الموقف

# بعد هذه المسيرة الطويلة المليئة بالكفاح والتفاني في العمل ماالذي زرعته وماكان حصادك طيلة هذه السنوات ؟

اتذكر عبارة جميلة طالما استشهد بها تقول : 
( زرعوا فأكلنا ونزرع فيأكلون ) فمن يزرع الخير بين الناس بالتأكيد سيجني خيرا ومحبة والعكس صحيح وهذا ماحصدته من سنوات خدمتي الطويلة التي كان جلها في ادارة المسرح الوطني هذا الصرح الجميل الذي اعتبره بيتي الأول وليس بيتي الثاني لأني اقضي اغلب ساعات يومي فيه .. لقد حصلت على كنز كبير هو محبة الناس واحترامهم وتقديرهم لي ولجهودي .

# وأنت تودع عملك الوظيفي بعد وصولك الى السن القانوني للتقاعد ماهو شعورك ؟

لااخفيك أشعر بالحزن لأني سأفارق أصدقائي وزملائي الذين كنت أراهم كل يوم وانا اغادر هذا المبنى العتيد الصرح الشامخ ولكن ليس في اليد حيلة هذه سنة الحياة هذا هو حكم العمر وقانون التقاعد مع اني مازلت بوافر صحتي وحيويتي ولله الحمد .

#بحكم خبرتك ماذا تنصح من سيدير هذا الصرح من بعدك ؟

أهم شئ هو أن يكون طائرا للمحبة و يتحلى بالصبر وسعة الصدر والروح الرياضية والكياسة في التعامل مع الآخرين ويضع في اعتباره ان يتعامل مع الجميع بنظام المسرح الوطني من أجل الحفاظ على هيبته كونه يستقبل أجناس وشرائح وهيئات ومؤسسات مختلفة ويهئ كل مستلزمات انجاح فعالياتهم لأنها بالتالي تصب في بوتقة نجاح ادارة المسرح وهذا ماعملت به طيلة السنوات السابقة في ادارة المسرح الوطني

#كلمة شكر لمن توجهها ؟

اوجه جزيل شكري وتقديري لجميع الادارات التي عملت بمعيتها والى زملائي وأحبتي في دائرة السينما والمسرح وتحديدا المسرح الوطني الذي سيظل صدى سنوات عملي فيه من أجمل ذكرياتي .

نسخة للطباعة ارسل لصديق

الرئيسية | من نحن ؟ | معرض الصور | مكتبة الفديو | الاعلانات | خريطة الموقع | الاتصال بنا

السينما والمسرح تنصح بشدة التصفح عبر الفاير فوكس