حوار حصري مع ..المخرج المسرحي المغترب الدكتور جواد الاسدي :  11-11-2017, 18:18


حوار حصري مع ..المخرج المسرحي المغترب الدكتور جواد الاسدي :


حوار حصري مع ... المخرج المسرحي المغترب الدكتور جواد الاسدي :

- خطوة دائرة السينما والمسرح باعادة الهيبة للمسرح الشعبي خطوة سديدة ستعيد الجمهور الى المسرح بذائقة أخرى

- المسرح العراقي في عقود مضت شكل ظاهرة مهمة على الساحة العربية ..

- بمسرحية ( حمام بغدادي ) التي تمثل معاناتي كعراقي سأعود إلى خشبة المسرح الوطني

حوار : ثائر القيسي

ولد عام 1947 في حي العباسية في كربلاء في بيت صغير يحتضن مكتبة بسيطة و دفىء خال (الخال خضير) كان دافعه الاول الى التقرب من عالم الفكر .. فالخال خضير حاصل على شهادة متقدمة بالادب الاسباني ومن المهتمين بالشاعر الاسباني (لوركا)حين كان يحدثه عن اشعاره ومواقفه السياسة انذاك ..وعند انتقاله الى بغداد انتظم للدراسة في كلية الفنون الجميلة عام 1971وكان اول عمل مسرحي له ممثلا مع الفنان الراحل د. فاضل خليل في مسرحية (جواكان موريتا ومصرعه ) ثم توجه بعد ذلك للاخراج المسرحي وبدأ يشتغل تجريبا مسرحيا على وفق المسرح البريختي الجمالي كونه يركز في اشتغالاته المسرحية على سينوغرافيا العرض لتأسيس فضاء عرض بصري جمالي لايجاد بيئة للصراع والظاهرة الروحية لشخوصه المسرحية .
من أعماله المسرحية (العائلة توت ) و (خيوط من فضة) .(ثورة الزنج) . (الحفارة) . (ماريا بنيدا) .(ليالي الحصاد).( مقهى ابو حمدة) .(المجنزرة) وهي ماخوذة عن ماكبث .(الاغتصاب). (تقاسيم على العنبر) عن نص لتشيخوف .(المملوك جابر) لسعدالله ونوس .(الخادمتان )لجان جنيه .(انسوا هاملت) .(المصطبة ).(حمام بغدادي) . (نساء الساكسفون )

اسس مسرح (بابل) في قلب العاصمة اللبنانية بيروت .
ثم اكمل دراسته الاكادمية ليحصل على شهادة الدكتوراه من معهد الفيتز ببلغاريا .
عمل في المسرح الفلسطيني الوطني لمدة 14 عاما وصدر له هناك كتابا بعنوان (المسرح الفلسطيني الذي فينا ).
عمل ودرس في المعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق وقدم في دمشق مسرحية (حمام بغدادي ) اواسط الثمانينات .
حاز على جائزة الامير كلاوس 2004.
وله من المؤلفات المسرحية قرابة عشرة كتب منها جماليات البروفة .خشبة النص .الموت نصا .المسرح جنتي وغيرها مما اغنى بها المكتبة العربية .انه المخرج العراقي المغترب الدكتور جواد الاسدي في حوار خاص وحصري للموقع الرسمي لدائرة السينما والمسرح :_

#كيف ترى المسرح العراقي الان ؟

-رغم اني كنت مبتعدا عن الحراك المسرحي العراقي منذ اكثر من عقدين ولم اشاهد الا العدد القليل من العروض لكن الاغلب منها تسببت بفصل الجمهور عن المسرح اي ان هنالك قطيعة لعدم وجود مناخات قادرة على توفير وسائل حث الجمهور على البحث عن العروض ليقتصر الامر على الجمهور النخبوي وهو خليط من الاكاديميين والصحفيين ورجال الاعلام اما عامة الجمهور لجأ الى دور العروض التجارية بحثا عن المتعة وهذه الوهدة التي وقع فيها المسرح الجاد سببها عدم التواصل بين الرواد والجيل الجديد من المسرحيين الشباب كما وان معرفيات الشباب بالمسرح غير ناضجة لعدم اعتماد منهاج الورش الفنية لتعزيز التمرين المسرحي نظريا وعمليا .

# نجدك في حنين دائم لرواد الفن المسرحي العراقي ولنتاجاتهم فهل من سبب ؟

-في ذلك اقول ان المسرح العراقي كان مسرحا طليعيا خلال العقود الماضية فشكل ظاهرة مهمة على الساحة العربية بالاسماء المسرحية الكبيرة التي أسست لمسرح عراقي كان قدوة للمسارح في عموم المنطقة عبر مشاركاتها في المهرجانات التي كانت سباقة لدعوة العراق لاهمية مسرحه وكذلك الاشتغال المحلي وعبر فرق اهلية متعددة الاساليب كان من روادها الكبار الراحل ابراهيم جلال والراحل حقي الشبلي والراحل جاسم العبودي والقدير بدري حسون فريد والراحل خليل شوقي والراحلة ناهدة الرماح والراحل يوسف العاني والراحل د. فاضل خليل الذي فارقنا مؤخرا فهذه الاسماء علينا ان نذكرهم بلا انقطاع لانهم ضحوا من اجل المسرح العراقي فكانوا يعطون اكثر مما يأخذون وعطائهم لم يكن له حدود حتى تركوا لنا هذا الميراث المسرحي بواقعيته وجمالياته .

#ما رايكم بتوجه دائرة السينما والمسرح لتفعيل المسرح الشعبي وبانتاج الدائرة دون الحاجة للمنتجين الخارجيين ؟

-اكيد ستكون خطوة موفقة وسديدة اذا مانظرنا لاهمية المسرح الشعبي من زاوية تاريخه المضيء وتعدد اسماء اخراجية تولت تاسيس فرقا اهلية لها امثال قاسم محمد ومحسن العلي وعوني كرومي في جانب من اعماله وفتحي زين العابدين وغيرهم مما لم تسعفني ذاكرتي لذكرهم وهنا لابد من القول ان تخلص دائرة السينما والمسرح من المنتجين الخارجيين سيمكنها بمعية فرقتها الوطنية للتمثيل من انتاج اعمالها بحسب معاييرها والتي بلاشك انها معايير لينة و رصينة لتقدم مشاريعا تستطيع من خلالها اعادة الجمهور العراقي الى صالة العرض والارتقاء بذائقته التي افقدها اياه المسرح التجاري السيء الصيت .لذلك اقول ايضا ان توجه الدائرة بهذا الشان بالطريق السليم .

#هل لك ان تتذكر اول عمل مسرحي بدأت منه ممثلا ومع من المخرجين ؟

-ههههه كان ذلك منذ زمن بعيد حيث كان لي شرف المشاركة مع المخرج المسرحي الكبير والذي غادرنا قبل ايام د. فاضل خليل رحمه الله في مسرحية ( تألق جواكان موريتا ومصرعه ) وكانت بالنسبة تجربة ثرية وانا اقف امام اسلوب اخراجي هو الذي نقلني الى الاشتغال المسرحي فيما بعد ولك ان تتصور اجواء التمرين وشروحات المخرج ومنهاجه الاكاديمي الذي كنا نستقي منه خبرات رصينة فضلا عن مناخ العلاقات الانسانية التي سعى الراحل اشاعتها بين افراد العمل من الناحية التربوية والنفسية فكانت بحق تجربة متفردة .

#اقرب اعمالك المسرحية الى نفسك ؟

-جميع اعمالي المسرحية لها مكانتها في نفسي ولا اجد مجالا للتفريق بين هذا العمل وذاك لكونها حملت همومي الانسانية ولكن الامر لايخلوا من الاقتراب من عمل دون سواه ربما لاسباب غير فنية بل لاسباب نفسية تملي علي النظر اليه من زاوية مختلفة بعض الشيء حيث ارى في مسرحية ( حمام بغدادي ) لواعجي ومعاناتي كانسان عراقي تعرض الى كل هذا الهول الناتج عن الحروب الفاشية التي تركت اثارها في اعماق مجتمعي لاسيما وانها من تاليفي ايضا واول عرض لها كان في المعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق وبكادر تمثيلي سوري ثم انتقلت بها الى تونس بتغيير الكادر وبمغايرة اخراجية وعلى ذات النص وكذلك عرضت في الجزائر .المهم تم عرضها في اربعة دول مختلفة البيئات ما تطلب مني التعامل مع كل بيئة برؤية مختلفة نسبيا مع الحفاظ على روح النص الذي انطلقت منه تحولاتي الاخراجية والعمل اعد مابعد الاحتلال لتجسيد سايكولوجية الانسان العراقي بكل تناقضاتها من واقع التأثر النفسي بالازمة السياسية والاجتماعية التي لازمته وتحكمت بسلوكه .

#هل تفكر بمشروع مسرحي على خشبة المسرح الوطني ؟

-افكر باعادة تقديم احدى اعمالي المنجزة وعلى الارجح انها ستكون (حمام بغدادي) لموائمتها للواقع القائم في البلد ووضع الانسان فيه .

#وفي اخر حوارنا مالذي يمكن ان تقوله ؟

- اقول شكرا من القلب لجهدكم في متابعة الحركة المسرحية وشؤونها وكذلك شجونها وهي تحاول البقاء تحت ضوء الشمس بجهود رموزها المسرحيين الاصلاء مع تقديري للجميع ...

نسخة للطباعة ارسل لصديق

الرئيسية | من نحن ؟ | معرض الصور | مكتبة الفديو | الاعلانات | خريطة الموقع | الاتصال بنا

السينما والمسرح تنصح بشدة التصفح عبر الفاير فوكس