مهرجان يوم المسرح العالمي 27 ـ 30 اذار 2017  4-04-2017, 09:12

مهرجان يوم المسرح العالمي 27 ـ 30 اذار 2017

 

طه رشيد


اقامت دائرة السينما والمسرح وباشراف قسم المسارح مهرجانا مسرحيا بمناسبة يوم المسرح العالمي 27 اذار 2017 واستمر لمدة اربعة ايام. شهد حفل الافتتاح عرض مسرحية " رائحة حرب " من اخراج عماد محمد وبطولة الفنانين عزيز خيون وعواطف نعيمويحيى ابراهيم وبحضور الوكيل الاقدم لوزارة الثقافة الاستاذ جابر الجابري وحشد كبير من الفنانين ومحبي المسرح . والقت الفنانة شذى سالم مقتطفات من كلمة يوم المسرح العالمي التي كتبتها هذا العام الفنانة الفرنسية اليزابيث هوبير والتي جاء فيها :" وانا اتكلم هنا لست لذاتي، لست ممثلة، انا فقط احدى الاشخا الكثر الذي يكمل المسرح وجوده بهم. انه واجبنا بعض الشيء وضرورتنا: كيف اعبر عن ذلك؟ نحن لا نوجِد المسرح بل بالاحرى ان وجودنا بفضله. المسرح قوي جدا انه يقاوم، ينجو من كل شيء، من الحروب ، من الرقابات، من قلة التمويل..". اعتلى الخشبة بعد ذلك الوكيل الاقدم لوزارة الثقافة، مدير عام دائرة السينما والمسرح وكالة، الاستاذ جابر الجابري الذي القى كلمة بالمناسبة نقل فيها تحيات وزير الثقافة فرياد رواندزي للمحتفلين في هذا اليوم، وجاء في كلمته :" باسم العراق، باسم المسرح العراقي، الذي كان ولا زال، وسيبقى مدرسة لكل مسارح العالم. السلام عليكم ايها المبدعون الخلاقون، ايتها الزميلات والزملاء ،مساءا مبارك وسعيد في يوم المسرح العالمي، الذي نشارك العالم فيه، باحتفالاته، وافراحه، وسعادته، وانتمائاته. متمنين ان يشعر بنا هذا العالم، وان يشاطرنا مسرحنا العراقي الملون بكل روائح الحب والابداع والفن،نتمنى في هذا اليوم العالمي ان نكون جزءا من هذا العالم ،وان يكون العالم شريكا لنا فيما يقدمه فنانيه في مسرحنا المتعدد والمتنوع والمتداخل والمترامي ". وفي اشارة الى الوضع الاستثنائي الذي تمر به بلادنا قال:" لا يصدق العالم ان شعبا يمر بكل هذه الكوارث ، وتفرض عليه كل هذه الحروب ، ويحكم عليه دائما ان يستحم بشلالات الدم، ان يفرح ويصفق في صالات مسارحه، ويستمع الى الموسيقى، والاناشيد.لا يعرف العالم الذي نشاركه ونشاطره هذا اليوم احتفالاته وفرحه واحتفاءه، بانه حاولوا وبكل الوسائل ان يجهزوا على فرحنا وسعادتنا ووجودنا، لكننا دائما نبعث من داخل الرماد وشلالات الدم ، لندافع عنه بحبنا وتسامحنا ورسالاتنا في هذه الارض، ارض الرسالات وارض الثقافة والحضارة والابداع والمعرفة والفنون :" جاء بعد ذلك دور مدير قسم المسارح الفنان غانم حميد الذي اكد على ان قسم المسارح استطاع ان يقيم مهرجانين مسرحيين متميزين وانتاج عدد كبير من الاعمال المسرحية خلال السنتين الماضيتين رغم التقشف وخلو الميزانية التشغيلية من اية مبالغ. وكان اختتام الحفل الافتتاحي لعازف العود المتميز مصطفى زاير وفرقته التي قدمت معزوفات على العود في منتهى الروعة والجمال. وشهد صباح اليوم الثاني جلسة نقدية حول مسرحية " رائح حرب " ساهم فيها الناقدان د. سعد عزيز وبشار عليوي وبعض الحضور من الفنانين وقدم عزيز ورقة نقدية تحت عنوان " المتغير الجمالي في راهن المسرح العراقي". وفي المساء شهد مسرح الرافدين عرض مسرحية كيروكراف تحت عنوان " ديجافو" قدمتها مجموعة من طلبة قسم المسارح في معهد الفنون الجميلة وهي من اخراج الفنان محمد عبد الحميد. شهد اليوم الثالث جلسة نقدية صباحية حول مسرحية " ديجافو" قدمها الناقد د. محمد مهدي. وفي المساء شهد المسرح الوطني عرض مسرحية " وقت ضايع " من تاليف واخراج تحرير الاسدي وتمثيل الفنانة اسيا كمال والفنانان رائد محسن ومحمد بدر. اما في اليوم الاخير فقد تم عقد الجلسة النقدية حول مسرحية " وقت ضايع " حيث قدم د. كريم شغيدل مطالعة نقدية مطولة حول " زقت ضايع" . وتبعه الجلسة النقدية حفل الاختتام بحضور السيد الجابري، وتم توزيع الواح ابداع وشهادات تقديرية على الفنانين المتميزين خلال العام المنصرم. وشهد المهرجان اقامة معرض فوتغرتفي للفنان المصور علي عيسى ارشف فيه ابرعة عقود من تاريخ المسرح العراقي. كما ساهمت منظمة داري الانسانية، خلال ايام المهرجان، بعيادة طبية مجانية للفنانين، وباقامة حملة تبرع للدم لجرحى ابطال حشدنا الشعبي وقواتنا المسلحة.




مهرجان يوم المسرح العالمي 27 ـ 30 اذار 2017 طه رشيد اقامت دائرة السينما والمسرح وباشراف قسم المسارح مهرجانا مسرحيا بمناسبة يوم المسرح العالمي 27 اذار 2017 واستمر لمدة اربعة ايام. شهد حفل الافتتاح عرض مسرحية " رائحة حرب " من اخراج عماد محمد وبطولة الفنانين عزيز خيون وعواطف نعيمويحيى ابراهيم وبحضور الوكيل الاقدم لوزارة الثقافة الاستاذ جابر الجابري وحشد كبير من الفنانين ومحبي المسرح . والقت الفنانة شذى سالم مقتطفات من كلمة يوم المسرح العالمي التي كتبتها هذا العام الفنانة الفرنسية اليزابيث هوبير والتي جاء فيها :" وانا اتكلم هنا لست لذاتي، لست ممثلة، انا فقط احدى الاشخا الكثر الذي يكمل المسرح وجوده بهم. انه واجبنا بعض الشيء وضرورتنا: كيف اعبر عن ذلك؟ نحن لا نوجِد المسرح بل بالاحرى ان وجودنا بفضله. المسرح قوي جدا انه يقاوم، ينجو من كل شيء، من الحروب ، من الرقابات، من قلة التمويل..". اعتلى الخشبة بعد ذلك الوكيل الاقدم لوزارة الثقافة، مدير عام دائرة السينما والمسرح وكالة، الاستاذ جابر الجابري الذي القى كلمة بالمناسبة نقل فيها تحيات وزير الثقافة فرياد رواندزي للمحتفلين في هذا اليوم، وجاء في كلمته :" باسم العراق، باسم المسرح العراقي، الذي كان ولا زال، وسيبقى مدرسة لكل مسارح العالم. السلام عليكم ايها المبدعون الخلاقون، ايتها الزميلات والزملاء ،مساءا مبارك وسعيد في يوم المسرح العالمي، الذي نشارك العالم فيه، باحتفالاته، وافراحه، وسعادته، وانتمائاته. متمنين ان يشعر بنا هذا العالم، وان يشاطرنا مسرحنا العراقي الملون بكل روائح الحب والابداع والفن،نتمنى في هذا اليوم العالمي ان نكون جزءا من هذا العالم ،وان يكون العالم شريكا لنا فيما يقدمه فنانيه في مسرحنا المتعدد والمتنوع والمتداخل والمترامي ". وفي اشارة الى الوضع الاستثنائي الذي تمر به بلادنا قال:" لا يصدق العالم ان شعبا يمر بكل هذه الكوارث ، وتفرض عليه كل هذه الحروب ، ويحكم عليه دائما ان يستحم بشلالات الدم، ان يفرح ويصفق في صالات مسارحه، ويستمع الى الموسيقى، والاناشيد.لا يعرف العالم الذي نشاركه ونشاطره هذا اليوم احتفالاته وفرحه واحتفاءه، بانه حاولوا وبكل الوسائل ان يجهزوا على فرحنا وسعادتنا ووجودنا، لكننا دائما نبعث من داخل الرماد وشلالات الدم ، لندافع عنه بحبنا وتسامحنا ورسالاتنا في هذه الارض، ارض الرسالات وارض الثقافة والحضارة والابداع والمعرفة والفنون :" جاء بعد ذلك دور مدير قسم المسارح الفنان غانم حميد الذي اكد على ان قسم المسارح استطاع ان يقيم مهرجانين مسرحيين متميزين وانتاج عدد كبير من الاعمال المسرحية خلال السنتين الماضيتين رغم التقشف وخلو الميزانية التشغيلية من اية مبالغ. وكان اختتام الحفل الافتتاحي لعازف العود المتميز مصطفى زاير وفرقته التي قدمت معزوفات على العود في منتهى الروعة والجمال. وشهد صباح اليوم الثاني جلسة نقدية حول مسرحية " رائح حرب " ساهم فيها الناقدان د. سعد عزيز وبشار عليوي وبعض الحضور من الفنانين وقدم عزيز ورقة نقدية تحت عنوان " المتغير الجمالي في راهن المسرح العراقي". وفي المساء شهد مسرح الرافدين عرض مسرحية كيروكراف تحت عنوان " ديجافو" قدمتها مجموعة من طلبة قسم المسارح في معهد الفنون الجميلة وهي من اخراج الفنان محمد عبد الحميد. شهد اليوم الثالث جلسة نقدية صباحية حول مسرحية " ديجافو" قدمها الناقد د. محمد مهدي. وفي المساء شهد المسرح الوطني عرض مسرحية " وقت ضايع " من تاليف واخراج تحرير الاسدي وتمثيل الفنانة اسيا كمال والفنانان رائد محسن ومحمد بدر. اما في اليوم الاخير فقد تم عقد الجلسة النقدية حول مسرحية " وقت ضايع " حيث قدم د. كريم شغيدل مطالعة نقدية مطولة حول " زقت ضايع" . وتبعه الجلسة النقدية حفل الاختتام بحضور السيد الجابري، وتم توزيع الواح ابداع وشهادات تقديرية على الفنانين المتميزين خلال العام المنصرم. وشهد المهرجان اقامة معرض فوتغرتفي للفنان المصور علي عيسى ارشف فيه ابرعة عقود من تاريخ المسرح العراقي. كما ساهمت منظمة داري الانسانية، خلال ايام المهرجان، بعيادة طبية مجانية للفنانين، وباقامة حملة تبرع للدم لجرحى ابطال حشدنا الشعبي وقواتنا المسلحة.

نسخة للطباعة ارسل لصديق

الرئيسية | من نحن ؟ | معرض الصور | مكتبة الفديو | الاعلانات | خريطة الموقع | الاتصال بنا

السينما والمسرح تنصح بشدة التصفح عبر الفاير فوكس